Website Logo
أخر خبر

عزاء مسجد الكوفة المعظم في يومه الثاني في ذكرى شهادة أمير المؤمنين (عليه السلام)

عزاء مسجد الكوفة المعظم في يومه الثاني في ذكرى شهادة أمير المؤمنين (عليه السلام)

تواصل أمانة مسجد الكوفة المعظم والمزارات الملحقة به اقامة مجالس العزاء بذكرى شهادة أمير المؤمنين (عليه السلام) بحضور جمع غفير من المؤمنين المعزين، حيث ارتقى المنبر الخطيب الحسيني فضيلة الشيخ أحمد الربيعي ليتحدث عن مناقب الإمام علي (عليه السلام) ودوره في الحفاظ على الرسالة الإسلامية بعد رحيل النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) حتى وصلت التضحية الى شهادته في محرابه وهو ساجد على يد اشقى الأشقياء (لعنة الله عليه).

وقال الشيخ الخطيب ان الحديث عن الإمام علي (عليه السلام) أوسع من أن تحيط به نطاق البحث والكلام، فالإنسان بحاجة الى البحث والتحقيق عن حياة هذا الإمام (عليه السلام)، إذ هو نموذج الإنسانية الراقية والمثل الأعلى لتصعيده وشموخه،، مستذكرا قول رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): "عنوان صحيفة المؤمن حب علي بن أبي طالب"، ففي سيرته (عليه السلام) نلتقي مع اصدق وانبل صور الانسانية الانسان الكبير القوي العادل الذي انصرف عن مغريات الحياة وصغاره واخلص الفكر والروح والعقيدة والجهاد في سبيل الله.

وعرَّج الشيخ الربيعي على المصاب الجلل الذي يمر ذكره في هذه الايام من شهر رمضان قائلاً ان اغتياله (عليه السلام) لم تكن مؤامرة مقتصرة على الخوارج فحسب بل أن بني أمية كان لهم الأثر الفاعل في التخطيط والتمويل والتأسيس لهذه الحادثة الرزية التي أصيب بها الإسلام واستفاد منها أهل النفاق والكفر.

وفي ختام محاضرته اعتلى المنبر الرادود الحسيني الملا حميد التميمي مجسدا مأساة المسلمين بمصاب أمير المؤمنين (عيه السلام) بكلمات أبكت العيون واحرقت القلوب. انتهى

ح . ك


الاخبار العامة

المزيد من

المزيد من صور الخبر

مشاركة الخبر