Website Logo
أخر خبر

المؤمنون يحيون مراسم ذكرى الجرح الأليم وليلة القدر الأولى في مسجد الكوفة المعظم

المؤمنون يحيون مراسم ذكرى الجرح الأليم وليلة القدر الأولى في مسجد الكوفة المعظم

أحيت جموع الزائرين الليلة التاسعة عشر من شهر رمضان المبارك ليلة القدر الاولى ومراسم العزاء في ليلة وفجر الجرح الطاهر لسيد الأوصياء ويعسوب الدين وقائد الغر المحجلين أمير المؤمنين الإمام علي (عليه السلام) وذلك في رحاب مسجد الكوفة المعظم والمرقد الطاهر لمسلم بن عقيل (عليه السلام).

وشهد المسجد المعظم والصحن الشريف إقامة مجالس العزاء وإحياء ذكرى الليلة الأليمة حيث ارتقى المنبر فضيلة الشيخ أحمد الربيعي والرادود الحسيني الملا حميد التميمي بحضور آلاف المعزين لتقديم العزاء والمواساة مرددين قول جبريل (عليه السلام ) .. تهدمت والله أركان الهدى.

حيث القى الشيخ الربيعي محاضرة عن سيرة امير المؤمنين (عليه السلام) وفضائله وتضحيته، معرجا على ليلة التاسع عشر الأليمة التي شهدت ثلم الإسلام وانفصام العروة الوثقى حين اغتالته جيوش الظلام وهو قائم يصلي في محرابه لانهم لم يستطيعوا ان يقتلوه إلا وهو بين يدي ربه، وانهى الخطيب الربيعي مجلسه بذكر وصية أمير المؤمنين (عليه السلام) لأهله وخاصته ووصاياه للمسلمين، وتشييعه في الكوفة العلوية ودفنه (عليه السلام) في ظهرها، في مشهده الحالي.

بعد ذلك جسد الرادود الحسيني الملا حميد التميمي تلك اللحظات المحزنة بفقدان سيد الوصيين وإمام المتقين (عليه السلام) بقصيدة مؤلمة أبكت عيون وقلوب المحبين بقصيدته الرثائية المحنة التي أصابت آل البيت (عليهم السلام)، وأيتم الأيتام الذين كانوا تحت كنف أمير المؤمنين (عليه السلام) حيث كان يتفقدهم فردا فردا ولا ينام في بيته قبل أن يشعبهم طعاما وعطفا.

 

وكانت قد اتشحت أروقة مسجد الكوفة المعظم والمراقد الطاهرة جواره بمعالم الحزن والسواد إيذانا ببدء مراسم إحياء ليالي شهادته الأليمة التي تبدأ مع ليلة التاسع عشر من شهر رمضان المبارك، حيث يتوافد المعزون من داخل وخارج البلاد لإحياء هذا المصاب الجلل، مؤكدين لإمامهم الولاء والمسير على نهجه، كما تم تغطية وسائل الإعلام المختلفة من فضائيات ووكالات مجلس العزاء والفعاليات المعدًة في هذه المناسبة الأليمة. انتهى

ح . ك


تقارير

المزيد من

المزيد من صور الخبر

مشاركة الخبر