Website Logo
أخر خبر

كيف نحافظ على الدين .. محاضرة الموسم الثقافي الثامن في مسجد الكوفة المعظم

كيف نحافظ على الدين .. محاضرة الموسم الثقافي الثامن في مسجد الكوفة المعظم

تحدَّث فضيلة الشيخ علي العقيلي احد تدريسيي الحوزة العلمية خلال محاضرته في الموسم الثقافي الثامن في مسجد الكوفة المعظم عن تفسير الآية المباركة في سورة البقرة }يا بنيَّ اِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ} مشيراً الى ان اصل الحياة هو الدين.

وقال الشيخ المحاضر لا يمكن للإنسان الاستغناء عن الدين، فالمزج بين العلم والدين والعقل والوحي من حقائق هذا الدين وذلك لمنطلقين أساسيين في الإسلام:     أوّلهما: أنّ الإنسان بطبيعته ليس مجرد دين بالمعنى التقليدي أو اللاهوتي للدين، بل هو دين ودنيا، وروح ومادة، ونظام، وعقيدة ومنهاج شامل يقدّم الإشارات الضرورية لمسيرة الحضارة الإنسانية، وتصل إلى غايات كريمة ديناً ودنيا، وثانيهما: أنّ الإسلام ليس دين جنس أو قوم، بل هو دين عالمي يجب على المؤمنين به أن ينشروه بمفهومه الشامل بين الناس جميعاً بالوسائل الحكيمة القائمة على الحوار والبلاغ بالتي هي أحسن.

وقد أوصى الله سبحانه الانبياء والاوصياء والأئمة المعصومين (عليهم السلام جميعاً) بانتهاج الدين الحق للوصول للسعادة في الدنيا والراحة في الآخرة، ألا يكفي الإنسان عزّاً وفخراً أن يدعوه الله إليه ويخاطبه، ليأخذ بسبيله كي لا يتيه ويضيع في دنياه، فعندما يحبّ الله وينفتح عليه بوعي، لا تعود الدُّنيا همّه، بل ينطلق من ميادينها إلى بناء آخرته بما ينسجم مع روح إيمانه الساعي إلى رضا الله، حيث أعلى درجات الإيمان.

وفي ختام محاضرته أشاد الشيخ العقيلي بالجهود التي تبذلها أمانة مسجد الكوفة في نشر ثقافة آل البيت (عليهم السلام)، مجيباً على استفسارات الحاضرين من طلبة الجامعات والزوار. انتهى

ح . ك


الاخبار العامة

المزيد من

المزيد من صور الخبر

مشاركة الخبر