Website Logo
أخر خبر

محاضرة أخلاقية على طلبة الجامعات والزائرين ضمن الموسم الثقافي الثامن في مسجد الكوفة المعظم

محاضرة أخلاقية على طلبة الجامعات والزائرين ضمن الموسم الثقافي الثامن في مسجد الكوفة المعظم

قال المحاضر الإسلامي سماحة السيد عبد الجبار العوادي خلال محاضرة أخلاقية في الموسم الثقافي الثامن لمسجد الكوفة المعظم اننا نتفق جميعاً على أن الأخلاق الحسنة لازمة المجتمع السعيد، وانّها بمنزلة القلب والضمير إلى جانب العقل والتفكير، وأن التطور التقني والعلمي لن يعمّ الجميع إلّا من خلال منظومة القيم الأخلاقية.

وذكر السيد العوادي وهو يلقي محاضرة على طلبة الجامعات والزائرين آية مباركة من سورة القلم }وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ{ فالباحثين في شأن السيرة النبوية، وأيضاً سيرة الأئمة المعصومين، والأولياء الصالحين، ليس فقط يكشفون الوجه الأبرز من حياتهم المليئة بالمكارم والفضائل بما يسع العالم، إنّما يسلطون الضوء أيضاً إلى الوجه الآخر لسيرتهم وكيف أوجدوا المصاديق العملية للأخلاق في مجتمعاتهم، بل وكيف شقوا طريق الأخلاق وسط جدب النفوس وتمردها على الأخلاق وكلّ ما يلزم الإنسان من أحكام وأخلاق وآداب.

واستشهد المحاضر بحديث للإمام الصادق (عليه السلام) "ان الله عز وجل أدب نبيه فاحسن أدبه، فلما أكمل له الأدب قال: و انك لعلى خلق عظيم"، ومن تأكيد الله (جل وعلا) ان الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) على خلق عظيم؛ يتبين انه ما كان يتكلف الاخلاق، ولا كانت عرضية تأتي وتزول، بل هي سجايا وملكات اختلطت بكيانه فلا تفارقه ولا يفارقها، وذلك من أفضل ما يصير اليه بشر في الاخلاق. وإنما بلغ (صلى الله عليه وآله وسلم) النبي تلك العظمة والمكانة الرفيعة لأنه جسد الدين في حياته.

ودعا السيد العوادي الحاضرين والمستمعين الى التمسك بأخلاق الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) وأهل بيته الأطهار (عليهم السلام) ففيها خير الدنيا والآخرة وهي تجسيد للإسلام الاصيل.انتهى

ح . ك


الاخبار العامة

المزيد من

المزيد من صور الخبر

مشاركة الخبر