Website Logo
أخر خبر

من مسجد الكوفة المعظم تستمر إقامة فعاليات الموسم الثقافي الثامن بحضور طلبة الجامعات والزائرين

من مسجد الكوفة المعظم تستمر إقامة فعاليات الموسم الثقافي الثامن بحضور طلبة الجامعات والزائرين

تتواصل فعاليات الموسم الثقافي الثامن في مسجد الكوفة المعظم بحضور جمع من طلبة الجامعات والزائرين ومحاضرات إرشادية وتوعوية وثقافية وعقائدية وفقهية يلقيها أكاديميين وحوزويين.

حيث ألقى سماحة السيد عبد الجبار العوادي محاضرة عن معرفة الله سبحانه مفسراً الآية الكريمة من سورة فاطر } يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيد{ قائلاً ان الافتقار إلى الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى شأن كل مخلوق في هذه الحياة، والله تعالى يقول: يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ، فخاطب بها الناس جميعاً، فالملوك فقراء إلى الله تعالى، وأصحاب الأموال الطائلة فقراء إلى الله تعالى، والشباب والكبار، والعبيد والصغار فقراء إلى الله، وكل من على هذه الأرض فهو فقير بالذات إلى الله تعالى، والله هو المتفرد بالغنى المطلق.

مؤكدا ان هناك حاجة للجميع بأن يطعمنا ربنا، ويكسونا، وأن يهدينا الصراط المستقيم، فانظروا إلى كمال غناه سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى غنىً مطلقاً من جميع الوجوه، وانظروا إلى شدة افتقارنا إليه سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى، فهو فقر من جميع الوجوه، فنحن مفتقرون إليه في غذائنا، ولباسنا، وهدايتنا، وفي كل شيء، فما هي حياتك يا بن آدم؟ ما هي أنفاس تدخل وتخرج! إن توقفت لم يعد هذا النفس، وقالوا: رحم الله فلاناً، أصابته سكتة قلبية فمات، فهذا هو حال الذي يسير وكأنه يخرق الأرض، أو يبلغ الجبال طولاً، فهذه هي حالنا وهذا هو فقرنا وحاجتنا إليه سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى.

وفي ختام محاضرته اجاب سماحة السيد العوادي على استفسارات الحاضرين، داعياً المولى جل وعلا ان يحفظ القائمين على إقامة هذه الفعاليات من اجل نشر ثقافة ومبادئ آل البيت (عليهم السلام).انتهى

ح . ك


الاخبار العامة

المزيد من

المزيد من صور الخبر

مشاركة الخبر