Website Logo
أخر خبر

استمرار فعاليات الموسم الثقافي الثامن في باحة مسجد الكوفة المعظم

استمرار فعاليات الموسم الثقافي الثامن في باحة مسجد الكوفة المعظم

كيفية النهوض بالمجتمع من خلال العلم والدين .. محاضرة قيمة ضمن سلسلة محاضرات الموسم الثقافي الثامن في مسجد الكوفة المعظم لسماحة السيد احمد الأشكوري بحضور طلبة الجامعات والزائرين.

ابتدأً محاضرته عن فكرة العبودية لله وحده بذكره مثالا عن السيد المسيح و ما نطقه اول المسيح اول ما تكلم للناس ( اني عبد الله ) ولو لا قوله هذا لنظر الناس اليه بأنه اله، اضافة الى انه اليوم في عصرنا هذا هجومات شرسة اتجاه مفردة العبودية لتقبيحها وتشويه سمعتها حتى من خلال الاسلام ، وهناك من يسعى بتوظيف النبي الاكرم .. بدائرة ان النبي وجوده سوف ننتفع منه في الاخرة وان الدين بضاعة اخروية وليست دنيوية وهذا هو الغبن للدين ، لكن الدين الصحيح هو الدين الذي سوف يؤمن سعادة اخروية وسعادة دنيوية ،ان الوسطية التي دعا اليها الاسلام هي وسطيه بين العلم والافكار وسطية بين الدنيا والاخرة ، حتى انه ورد في الاثر ، لوكان في يدك غرسة فأغرسها وهذه اشارة للعمران الدنيوي ، وان العمران الدنيوي يتوافق مع الدين وهو عين الدين .

موضحا ان الذي ينشغل في العبادة كل الوقت ليس صحيحا بل الاسلام الصحيح و ان ترتقي بالعلم لانهل ايمكن ان تنهض بمجتمع بالأوراد والادعية، وليس هناك حالة وسطية بين الله وبين العبد وليس بالضرورة ان اغيب هويتي لكوني عبد الله ويجب ان يكون العبد لديه مشروع وليس فارغا يجب ان يكون لديه بضاعة وهي بضاعة اتاني الكتاب اي انها ترمز للعلم فالذي يملك رصيد من العلم يبني الحضارات والامية التي ليست لديها رصيد من العلم تفقد الحضارات.

واشار السيد الأشكوري ان نظام النبوة هو ارتباط بين النبي وبين الله ، وان مصادر علم الانبياء هو الوحي وايضا من المصادر جبرائيل عليه السلام .ز والنبي هو الي يكون منبأ من الغيب اي يملك مصدر معرفي ثاني وهو النبوة ، فالنبي يستقي افكاره من المصدر العقلي والمصدر الغيبي وهناك يكون اتزان .. واشار ان قضية النبوة ليست خاضعة للكسب المسبق وهو ( خلقني نبيا ) وعلى لسان النبي الاكرم قوله ( انا نبي قبل ادم ).

ذاكرا احد الحوارات التي جرت بين  النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) مع ابي لبابة واوصاه اوصيك بالجار واوصيك باليتيم  فسكت ابي لبابة و ان لديك شجرة قل قيمتها وسوف اشتريها فالتفت الى الرسول وقال لا ابيعك فقال اني اضاعف اليك الاجر النبي اجابه بالرفض ابي لبابة فقال له النبي اطلب السعر الذي تريده فقال لا ابيعك فقال النبي  بعني شجرتك واعوضك بدلها شجرة في الجنة فرفض ايضا، فقال النبي الناس مسلطون على اموالهم اشارة انه لا يملك القاهرية لكي يفرض على ابي لبابة ليبيعه الشجرة وانه لم يكن جبارا شقيا، وكان هذا الحديث اشارة الى ما يعكس اليوم في عصرنا لكل من لديه مناصب اعتبارية ويسلطون انفسهم على الناس.

وفي ختام محاضرته اجاب السيد الأشكوري عن تساؤلات الطلبة والحاضرين حول الاشخاص الذين يتلبسون لباس الدين دون ان يعرفوا مفاهيم الدين. انتهى

أ.ر


الاخبار العامة

المزيد من

المزيد من صور الخبر

مشاركة الخبر