Website Logo
أخر خبر

كيف نواجه الفكر الإلحادي بين الشباب .. محاضرة ثقافية في الموسم الثقافي الثامن لأمانة مسجد الكوفة

كيف نواجه الفكر الإلحادي بين الشباب .. محاضرة ثقافية في الموسم الثقافي الثامن لأمانة مسجد الكوفة

 

أمانة مسجد الكوفة المعظم تحرص على توعية الشباب وتثقيف المجتمع من خلال برامجها الثقافية .. بهذه الكلمات ابتدأ د. فارس السلطاني محاضرته في الموسم الثقافي الثامن بحضور طلبة الجامعات والزائرين.

وذكر السيد السلطاني ان الشباب يتميز بالإبداع وبالسرعة الى كل ما هو جديد وحب التغيير وبما ان قنوات الثقافة في حياتنا اصبحت متعددة فقد دخلت اليوم الى بيوتنا واصبح لزاما على المؤسسات الدينية والأكاديمية ان يتحدا لإيقاف كل مدٍّ ثقافي لا يتناسب وديننا الحنيف وشريعتنا المقدسة لا سيما ونحن نمتلك تراثاً مهماً وعظيماً من الدين الإسلامي ومنهج أهل البيت (عليه السلام).

وبما ان المجتمع العراقي مرَّ بمرحلة خطرة تمثلت بانهيار المنظومة السياسية تبعها انهيار المنظومة الثقافية والاجتماعية مما تسبب إيجاد فكر منحرف يقف بوجه الثوابت الدينية او السياسية او الاقتصادية فطالما حاولت القوى الاستكبارية إيذاء الشعب العراقي واخلاء المجتمع مما يؤمن به فهم يعتقدون ان تغيير الشرق الأوسط يبدأ من تغيير العراق.

وأوضح المحاضر ان العولمة بأشكالها القانونية والاجتماعية والاقتصادية يتم ارسالها الى المجتمعات الشرقية ومنها العراق حتى وصلت موجه فكرية منحرفة تدعو للإلحاد انتشرت بين صفوف طلبة الجامعات تصور فيه التحضر والثقافة لا تنتشر الا من خلال ترك التدين والمعتقدات، وللإلحاد تأريخ طويل في المجتمعات فقد وصل الى المجتمع الاسلامي باسم الزندقة وذلك في زمن الإمام الصادق (عليه السلام) حيث خصص ضمن جهاده الفكري والعلمي محاربة هؤلاء من خلال مناظراته لإيقاف هذا المد من الزندقة وإبطال ما عنده من حجج واهية يحاول ان يسلب بها إيمان البسطاء من الناس والسذج من المفكرين.

وخلص د. السيد السلطاني الى ان مسؤولية المجتمع بمختلف أطيافه تكمن في مواجهة الانحراف الفكري والعقدي للحفاظ على الهوية الإسلامية للمجتمع والثوابت التي تنشأ عليها الأجيال، وفي ختام محاضرته اجاب السيد السلطاني عن تساؤلات الحاضرين عن كيفية مواجهة الفكر الهدام وخاصة بين الشباب.انتهى

ح . ك


تقارير

المزيد من

المزيد من صور الخبر

مشاركة الخبر