Website Logo
أخر خبر

في عاشوراء .. يستذكر المؤمنون شهادة مسلم بن عقيل (عليه السلام) في مسجد الكوفة المعظم

في عاشوراء .. يستذكر المؤمنون شهادة مسلم بن عقيل (عليه السلام) في مسجد الكوفة المعظم

قال الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله وسلم) عن مسلم بن عقيل (عليه السلام) : (تدمع عليه عيون المؤمنين، وتصلي عليه الملائكة المقربون) حديث ابتدأ به محاضرته الخطيب الحسيني فضيلة الشيخ أحمد الربيعي في الخامس من محرم خلال مجلس العزاء في باحة مسجد الكوفة المعظم بحضور رئيس ديوان الوقف الشيعي سماحة السيد علاء الموسوي وهو يستذكر بطولة مسلم بن عقيل (عليه السلام) وملحمة عاشوراء.

قائلاً ان جميع البشر يَميلون إلى الخير والصّلاح، وقد بدأ الاهتمام بالمُجتمع الأخلاقيّ والفكر الأخلاقيّ والرّؤى الأخلاقيّة، منذ بدأ الخليقة من خلال إرسال الأنبياء والأوصياء للمجتمعات، فالأخلاق هي سر بقاء الأمم، ولا بقاء لأمة تفرط في أخلاقها وتتهاون في قيمها ومبادئها الروحية فكانت صفات الأمانة والأخلاق التي حملها مسلم بن عقيل (عليه السلام) إضافة الى العلم والفضيلة جعلته ثقة الإمام الحسين (عليه السلام) في إيقاد الثورة من مدينة الكوفة.

وتساءل الشيخ الخطيب لماذا أرسل الإمام الحسين (عليه السلام) مسلماً الى الكوفة مجيباً لان فيها اكبر عدد من الشيعة اي ما يقرب اكثر من (15) الف شيعي موالي، وان الكوفة كانت تمد واقع المسلمين بالجيش، ونقرأ نص وأمدهم اهل الكوفة بالسلاح وبالجيش, ولأنها ثكنة عسكرية ارسل الامام الحسين (عليه السلام) مسلما الى الكوفة، فضلاً أنها حاضرة تمتلك من مقومات الوعي المجتمعي الكثير أفضل من المدينة ومكة.

فكان (عليه السلام) أول ضحية للثورة الحسينية على الطغاة حيث قتل ورمي من فوق قصر الامارة وسحب في اسواق الكوفة، معلناً انتصاره على الطغاة في انطلاق شرارة الثورة الحسينية في المجتمع الى يومنا هذا.

الشيخ الربيعي اختتم مجلس العزاء بدعاء الى المولى (جل وعلا) ان يجعل الأمة الإسلامية متمسكة بنهج الحسين (عليه السلام) وتضحياته للارتقاء بالإنسانية نحو الفضيلة.انتهى

ح . ك


الاخبار العامة

المزيد من

المزيد من صور الخبر

مشاركة الخبر