Website Logo
أخبار عاجلة

مظلومية الزهراء (عليها السلام) .. محاضرة ألقيت على الطلبة والزائرين في مسجد الكوفة ضمن الموسم الثقافي السابع

مظلومية الزهراء (عليها السلام) .. محاضرة ألقيت على الطلبة والزائرين في مسجد الكوفة ضمن الموسم الثقافي السابع

تواصل أمانة مسجد الكوفة المعظم نشر العلوم والمعارف في موسمها الثقافي السابع لتلقي بضلالها على طلبة الجامعات والزائرين ممن يحضرون تلك الدروس ليكونوا متنورين بمبادئ آل البيت (عليهم السلام).

حيث ارتقى المنبر في محراب أمير المؤمنين (عليه السلام)  سماحة السيد محمد علي الحلو متحدثاً عن مظلومية الزهراء (عليها السلام) وأسباب الاختلاف عليها، خاصة وذكرى شهادتها تمر على المسلمين.

وأشار السيد الحلو أن مظلوميات أهل البيت (عليهم السلام) متفق عليها بين جميع المسلمين لكن يبقى الاختلاف على مظلومية الزهراء (صلوات الله عليها) وان لها فضلا عظيما في تحملها عبئا لرفع راية النبوة والإمامة، فإنها كانت المدافع عن أبيها في دعوته وعن بعلها علي بن أبي طالب في إمامته، مما أدى إلى زيادة ظلمها رغبة في إسكات صوت الحقيقة التي طالما تعرضت إلى التشويه .

لذا استخدموا كل الوسائل الممكنة في ظلم بضعة النبي محمد ووصيه (صلوات الله عليهم) كما ذكرتها الروايات وكتب التأريخ، بحيث وصلت الجرأة إلى إحراق باب بيتها (عليها السلام) لأخذ الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) عنوة إلى سقيفة بني ساعدة لمبايعة من بايعوه القوم، هذه الحادثة التي شكلت الطامة الكبرى في أساس الخلافات المذهبية وهذا أول مظلومية للزهراء (عليها السلام) في تحملها للأذى الروحي والبدني من حرق دارها وكسر ضلعها وأسقاط جنينها واغتصاب حق زوجها في الخلافة فضلا عن حرمانها من ارث أبيها وما أهداها أبوها لها، ان ظالمها هو عدو لله و رسوله فعن النبي محمد (صلى الله عليه وآله) أنّه قال في حقّها: (فاطمة بضعة مني يغضب الله لغضبها ويرضى لرضاها).

وفي ختام المحاضرة دعا الخطيب الحسيني الحاضرين التمسك بآل البيت (عليهم السلام) واستذكار مصائبهم ليكونوا نبراساً في طريق الحياة المظلم بسبب الشبهات والتشكيك والابتعاد عنهم وهم أهل الحق والسبيل القويم.انتهى

ح . ك


الاخبار العامة

المزيد من

المزيد من صور الخبر

مشاركة الخبر