Website Logo
أخر خبر

أمانة مسجد الكوفة تختتم المسابقة القرآنية الوطنية السابعة في الحفظ والتلاوة

أمانة مسجد الكوفة تختتم المسابقة القرآنية الوطنية السابعة في الحفظ والتلاوة

اختتمت أمانة مسجد الكوفة المعظم والمزارات الملحقة به فعاليات المسابقة القرآنية الوطنية السابعة للحفظ والتلاوة في مصلى السفير مسلم بن عقيل (عليه السلام) بحضور رئيس ديوان الوقف الشيعي سماحة السيد علاء الموسوي والمدير العام لدائرة العتبات المقدسة والمزارات الشريفة السيد موسى تقي الخلخالي وشخصيات حوزوية وثقافية وأكاديمية ووسائل إعلام.

وبدء الحفل الختامي بتلاوة من الذكر الحكيم بصوت الفائز الأول في المسابقة القرآنية القارئ حسين خليل نجم من محافظة المثنى، تلاها قراءة سورة الفاتحة على أرواح شهداء العراق.

بعد ذلك ألقى رئيس الديوان كلمة هنأ فيها المرجعية الدينية العليا والشعب العراقي والحاضرين بذكرى ولادة الإمام جعفر الصادق (عليه السلام) وبالنصر الكبير الذي انهى تواجد التكفيريين على ارض وحدود العراق.

مشيراً إلى أن الاحتفال بالنخبة القرآنية المشاركة في المسابقة يذكرنا بحديث الثقلين المتفق عليه والذي يبين العلاقة بين القرآن الكريم والعترة الطاهرة (عليهم السلام)، وما نراه اليوم من تعدد الفرق التي تدعي الإسلام وقامت بقتل وتهجير المسلمين الإ دليل واضح على أنهم اقصوا آل البيت (عليهم السلام) عن ممارسة دورهم الحقيقي في تفسير كتاب الله وتطبيق مضامينه.

وفي ختام كلمته أكد السيد الموسوي على التمسك بالقرآن وبالثقافة القرآنية، معرباً عن شكره وتقديره لجهود أمانة مسجد الكوفة المعظم في إقامة هذه الفعاليات القرآنية، والنشاطات الثقافية الأخرى.

تلاها كلمة أمين مسجد الكوفة المعظم السيد محمد مجيد الموسوي بارك فيها ذكرى ولادة الصادقين (عليهما السلام) النبي المختار والإمام جعفر الصادق، مرحباً بقدوم الحاضرين بالحفل الختامي للمسابقة القرآنية، داعياً إلى التمسك بكتاب الله العزيز وان ارض الكوفة العلوية شهدت تعاقب القراء الذي ارتبط تاريخهم بالقران الكريم وهناك الكثير منهم على مدى التاريخ.

أمين المسجد أوضح أن الأمانة تسعى من خلال مسابقاتها الوطنية سواء كانت للنخبة من قراء المحافظات أو طلاَب الجامعات في مسابقة الجامعات أو بقية نشاطاتها الأخرى التي تقام في الأمانة أو خارجها تسعى إلى التمسك بوصية رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) (ان أردتم عيش السعداء وموت الشهداء والنجاة يوم الحسرة والظل يوم الحرور والهدى يوم الضلالة فأدرسوا القرآن فأنه كلام الرحمن وحرز من الشيطان ورجحان في الميزان ).

وفي ختام كلمته جدد السيد الأمين ترحيبه وشكره إلى رئاسة ديوان الوقف الشيعي ودائرة العتبات المقدسة والمزارات الشريفة للدعم المتواصل لبرامج الأمانة  الثقافية ولجميع من لبى الدعوة من الحكام والمشاركين والضيوف وكوادر الأمانة.

أما الشعر العربي الفصيح فله دور في هذه الاحتفالية حيث ألقى الشاعر السيد مهند مصطفى جمال الدين قصيدة جسد بكلماتها الارتباط بين القرآن الكريم والعترة الطاهرة (عليهم السلام)، والتمسك بهما.

وفي ختام الحفل تم تكريم لجنة التحكيم والفائزين الأوائل في المسابقة فقد حصل الحافظ صفاء مهدي من محافظة النجف الأشرف على المركز الأول في الحفظ والثاني الحافظ علي عقيل من محافظة البصرة والثالث الحافظ احمد حسين عباس من محافظة الديوانية.

 أما في التلاوة فقد فاز بالمركز الأول القارئ حسين خليل نجم من محافظة المثنى والقارئ الثاني من محافظة بغداد غيث هيثم جبار أما الفائز الثالث فهو القارئ قيصر صباح من محافظة صلاح الدين.

وهؤلاء الفائزين الأوائل لهم مشاركات عدة في المسابقات القرآنية الماضية ولكنهم لم يحصلوا على المراكز المتقدمة إلا بعد أن أتقنوا الحفظ والقراءة .انتهى

ح . ك

 

 


تقارير

المزيد من

المزيد من صور الخبر

مشاركة الخبر