Website Logo
أخر خبر

موكب أمانة مسجد الكوفة يحيي عاشوراء الحسين (عليه السلام) بموكب عزائي كبير

موكب أمانة مسجد الكوفة يحيي عاشوراء الحسين (عليه السلام) بموكب عزائي كبير

عن الإمام الباقر (عليه السلام) قال: أيما مؤمن دمعت عيناه لقتل الحسين دمعة حتى تسيل على خده بوأه الله بها في الجنة غرفاً يسكنها أحقاباً..)، وانطلاقاً من هذا المبدأ خرج الحسينيون منتسبي أمانة مسجد الكوفة المعظم والمزارات الملحقة به يوم التاسع من عاشوراء الحسين (عليه السلام) في موكب عزائي كبير إحياءاً لذكرى فاجعة الطف الخالدة.

وذكر أمين مسجد الكوفة المعظم السيد محمد مجيد الموسوي الذي كان يتقدم الموكب الحسيني مع مسؤولي الأقسام والشعب، ذكر في حديث للمركز الخبري أن قصة عاشوراء لم تكتمل فصولها، فإن كل يوم عاشوراء، وكل أرض كربلاء، حيث انطلق موكب أمانة المسجد كعادته كل عام من جامع وحسينية الخلخالي قرب سوق الكوفة الكبير إلى المسجد المعظم لعزاء سفير الإمام الحسين (عليه السلام) ابن عمه مسلم بن عقيل (عليه السلام).

السيد الموسوي أكد أن الأمانة بجميع مفاصلها أخذت على عاتقها أن تواصل المسير على النهج الحسيني من خلال عملها في تنظيم الزيارات وخدمة الزائرين إضافة إلى إقامتها مجالس العزاء والمؤتمرات العلمية والثقافية.

من جانبه قال رئيس قسم الإعلام د. علي جهاد أن لموكب عزاء أمانة مسجد الكوفة صوتاً مدوياً لإعلاء مبادئ الطف ولمشاركة المواكب الحسينية الأخرى والأهالي في إحياء هذه الشعيرة المهمة والتي تمثل منطلقاً اعتمده الحسين (عليه السلام) هو قوّة المنطق، فيما اعتمد عدوه على منطق القوة، ولما سقطت قوة عدوه، انتصر منطق الحسين، وكان انتصاره أبديا.

وعند وصول الموكب الحسيني إلى الصحن المطهر للسفير مسلم بن عقيل (عليه السلام) ارتقى إلى المنبر احد المنتسبين يلقي قصيدة رثائية عن شهداء الطف، مجسداً بكلماته حب الحسين (عليه السلام) والتمسك بثورته الخالدة.

جدير بالذكر أن شعبة القرآن الكريم تقيم عقب صلاة المغرب الختمة القرآنية للعام الخامس على التوالي في باحة مسجد الكوفة المعظم، حيث سبقها مجلس عزاء في العشرة الأولى من شهر محرم الحرام .انتهى

 ح . ك


تقارير

المزيد من

المزيد من صور الخبر

مشاركة الخبر