أمانة مسجد الكوفة تبدأ العمل بإنشاء مخزن السجاد الجديد أمانة مسجد الكوفة تبدأ العمل بإنشاء مخزن السجاد الجديد أمين مسجد الكوفة يشكر متطوعي خدمة زائري ذكرى الأربعين ويشيد بجهودهم أمين مسجد الكوفة يشكر متطوعي خدمة زائري ذكرى الأربعين ويشيد بجهودهم بالصور .. أعمدة مسجد الكوفة المعظم وصحن السفير مسلم بن عقيل (عليه السلام) تتشح بالسواد حزنا بذكرى شهادة الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) بالصور .. أعمدة مسجد الكوفة المعظم وصحن السفير مسلم بن عقيل (عليه السلام) تتشح بالسواد حزنا بذكرى شهادة الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) وفد العتبة الرضوية المقدسة يتشرف بزيارة مسجد الكوفة المعظم والمراقد الطاهرة جواره وفد العتبة الرضوية المقدسة يتشرف بزيارة مسجد الكوفة المعظم والمراقد الطاهرة جواره انطلاق فعاليات ملتقى الطف العلمي التاسع بحضور وفد أمانة مسجد الكوفة المعظم انطلاق فعاليات ملتقى الطف العلمي التاسع بحضور وفد أمانة مسجد الكوفة المعظم أمين مسجد الكوفة يشكر منتسبي الأمانة والمتطوعين في إنجاح زيارة ذكرى الأربعين أمين مسجد الكوفة يشكر منتسبي الأمانة والمتطوعين في إنجاح زيارة ذكرى الأربعين شاهد .. مسجد الكوفة المعظم والصحن الشريف للسفير مسلم بن عقيل (عليه السلام) يكتضان بالمصلين في ذكرى أربعينية سيد الشهداء (عليه السلام) شاهد .. مسجد الكوفة المعظم والصحن الشريف للسفير مسلم بن عقيل (عليه السلام) يكتضان بالمصلين في ذكرى أربعينية سيد الشهداء (عليه السلام) توافد ملايين الزائرين على مسجد الكوفة المعظم خلال مسيرهم إلى كربلاء المقدسة في ذكرى الأربعين توافد ملايين الزائرين على مسجد الكوفة المعظم خلال مسيرهم إلى كربلاء المقدسة في ذكرى الأربعين وحدة إنتاج أقداح السفير تروي عطش زائري ذكرى الأربعين خلال مسيرهم إلى كربلاء المقدسة وحدة إنتاج أقداح السفير تروي عطش زائري ذكرى الأربعين خلال مسيرهم إلى كربلاء المقدسة إعلاميو أمانة مسجد الكوفة .. عمل استثنائي لتغطية الخدمات المقدمة لزوار ذكرى الأربعين ومراسم الزيارة إعلاميو أمانة مسجد الكوفة .. عمل استثنائي لتغطية الخدمات المقدمة لزوار ذكرى الأربعين ومراسم الزيارة

المؤمنون يستذكرون شهادة الإمام الباقر (عليه السلام) في مجلس حسيني وسط مسجد الكوفة المعظم

بواسطة
عدد القراءات : 142
المؤمنون يستذكرون شهادة الإمام الباقر (عليه السلام) في مجلس حسيني وسط مسجد الكوفة المعظم

اَللّـهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدِ بْنِ عَلِىٍّ، باقِرِ الْعِلْمِ وإمام الْهُدى، وَقائِدِ اَهْلِ التَّقْوى وَالْمُنْتَجَبِ مِنْ عِبادِكَ، اَللّـهُمَّ وَكَما جَعَلْتَهُ عَلَماً لِعِبادِكَ وَمَناراً لِبِلادِكَ، وَمُسْتَوْدَعاً لِحِكْمَتِكَ وَمُتَرْجِماً لِوَحْيِكَ، وَاَمَرْتَ بِطاعَتِهِ وَحَذَّرْتَ مِنْ مَعْصِيَتِهِ، فَصَلِّ عَلَيْهِ يا رَبِّ اَفْضَلَ ما صَلَّيْتَ عَلى اَحَد مِنْ ذُرِّيَةِ أنبيائك وأصفيائك وَرُسُلِكَ وأمنائك يا رَبَّ الْعالَمينَ.

في ذكرى شهادة الإمام محمد الباقر (عليه السلام) أقامت أمانة مسجد الكوفة المعظم مجلس العزاء السنوي بدأت بتلاوة آي من الذكر الحكيم بعدها محاضرة دينية عن حياة وشهادة الإمام الباقر (عليه السلام) ألقاها الخطيب الحسيني سماحة السيد محمد الصافي تحدث فيها ..

الإمام أبو جعفر، محمّد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (عليهم السلام)، وألقابه (عليه السلام) الباقر، الشاكر، الهادي... وأشهرها الباقر، عاش مع جده الإمام الحسين (عليه السلام) حوالى ثلاث سنوات ونيف وشهد في نهايتها فاجعة كربلاء، ثم قضى مع أبيه السجاد (عليه السلام) ثمان وثلاثين سنة عاش مع أبيه الذي زرعه بالقيم العليا وأنبت فيه ثمار أسلوبه المتفرّد في حمل الرسالة المعطاء في نهجها وتربيتها المثلى للبشرية، حيث اجتمعت فيه صفات ومزايا فريدة.

حركة الإمام في ساحة الرسالة

استفاد الإمام من هذا الانفراج السياسي استفادة كبيرة في ممارسة دوره الرسالي فاتّبع سياسة تعليمية وتربوية رائدة هادفة لمواجهة الأفكار المنحرفة التي تغلغلت مع اتّساع رقعة الفتوحات. والتصدي للأحاديث المدسوسة ومواكبة المستجدات واستنباط الحلول لها، وعمل (عليه السلام) على تعزيز المدرسة العلمية والفكرية التي انطلقت في حياة والده السجاد فأصبحت تشدّ إليها الرحال من كل أقطار العالم الإسلامي.

شهادته

وعرج الخطيب الحسيني على شهادته (عليه السلام) .. قُتل مسموماً في زمن الخليفة الأُموي هشام بن عبد الملك، فتولّى الإمام الصادق (عليه السلام) تجهيز جثمان أبيه (عليه السلام)، وبعد تشييع حافل لم تشهد المدينة نظيراً له، جيء بجثمانه الطاهر إلى مقبرة البقيع في المدينة المنوّرة، فدُفن بجوار قبر عَمّ أبيه الإمام الحسن المجتبى (عليه السلام)، وبجوار قبر أبيه الإمام علي زين العابدين (عليه السلام).

وبعد أن ختم السيد الصافي محاضرته ارتقى المنبر الرادود الحسيني عمار الكناني ملقياً قصيدة بحق الإمام الباقر (عليه السلام) وعن حب آل البيت (عليه السلام) والتمسك بهم . انتهى

ح . ك

المزيد من تقارير