أصداء حول المسابقة القرآنية الوطنية الرابعة للجامعات في مسجد الكوفة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
عدد القراءات : 893
أصداء حول المسابقة القرآنية الوطنية الرابعة للجامعات في مسجد الكوفة

هي فعالية لم شمل القرآنيين بهذه العبارة بدأ حديثه احد المشاركين في المسابقة القرآنية الوطنية الرابعة للجامعات وهو من قسم القرآن الكريم في العتبة العباسية المقدسة القارئ مصطفى حمدان، مؤكداَ أن المسابقة تتيح الفرصة للتعرف على مواهب جديدة في الساحة القرآنية.

المتسابق قاسم يعسوب من كلية العلوم جامعة بابل ذكر في حديثه للمركز الخبري على هامش المسابقة أن الطلبة هم لب المجتمع وتنافسهم وسط أجواء إيمانية هو جزء من العمل القرآني، وهو أنجاز حضاري ومتجدد لإظهار إعجاز القرآن الكريم الذي أنزله المولى (جل وعلا) لتكون ردا على مخالفي القرآن، وانحرافاتهم الفكرية .

أما رئيس الوفد القرآني لجامعة البصرة السيد إحسان الجزائري أبدى إعجابه بعملية التنظيم للمسابقة القرآنية والخدمات المقدمة للمشاركين وآلية اختيار اللجنة التحكيمية التي ضمت نخبة من المحكمين القرآنيين على مستوى العالم الإسلامي، معتبرا أن أمانة مسجد الكوفة المعظم تسعى من خلال المسابقات القرآنية إلى نشر الفكر القرآني في المجتمع، إضافة إلى أنه من الجيد أن تكون للطالب الجامعي ثقافة قرآنية وثقافة علمية لتكون شخصية بناءة تساهم في بناء المجتمع.انتهى

 

 ح . ك 

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

المزيد من تقارير