الخضر بثياب بيض يقبل على أمير المؤمنين ليلا ً في مسجد الكوفة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
عدد القراءات : 1792
الخضر بثياب بيض يقبل على أمير المؤمنين ليلا ً في مسجد الكوفة

الخضر بثياب بيض يقبل على أمير المؤمنين ليلا ً في مسجد الكوفة

 

عبد الله بن الحسن بن الحسن ، عن أبيه ، عن جده ، عن أمير المؤمنين عليهم السلام كان في مسجد الكوفة يوما ، فلما جنه الليل أقبل رجل من باب الفيل (يعني باب الثعبان)عليه ثياب بيض ، فجاء الحرس وشرطة الخميس .

فقال لهم أمير المؤمنين عليه السلام : ما تريدون ؟

فقالوا : رأينا هذا الرجل أقبل إلينا فخشينا أن يغتالك .

فقال : كلا انصرفوا رحمكم الله ، أتحفظوني من أهل الأرض ؟ فمن يحفظني من أهل السماء ؟ ومكث الرجل عنده مليا يسأله ،

فقال : يا أمير المؤمنين لقد ألبست الخلافة بهاء وزينة وكمالا ولم تلبسك ، ولقد افتقرت إليك أمة محمد صلى الله عليه وآله وما افتقرت إليها ، ولقد تقدمك قوم وجلسوا مجلسك فعذابهم على الله ، وإنك لزاهد في الدنيا وعظيم في السماوات والأرض ، وإن لك في الآخرة لمواقف كثيرة تقر بها عيون شيعتك وإنك لسيد الأوصياء وأخوك سيد الأنبياء ، ثم ذكر الأئمة الاثني عشر وانصرف . وأقبل أمير المؤمنين عليه السلام على الحسن والحسين عليهما السلام.

فقال : تعرفانه ؟

قالا : ومن هو يا أمير المؤمنين ؟

قال : هذا أخي الخضر عليه السلام .

 وفي الخبر أن خضرا وعليا عليهما السلام قد اجتمعا ، فقال له علي عليه السلام : قل كلمة حكمة ، فقال : ما أحسن تواضع الأغنياء للفقراء قربة إلى الله ، فقال أمير المؤمنين عليه السلام ، وأحسن من ذلك تيه الفقراء ( 1 ) على الأغنياء ثقة بالله ، فقال الخضر : ليكتب هذا بالذهب .

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

(1)     التيه : الصلف والكبر . وفى المصدر " نيه الفقراء " يقال : ناهت نفسه عن الشئ أي انتهت وأبت فتركته .

المصدربحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 39 - ص 132 - 133

 

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

المزيد من الامام علي في مسجد الكوفة