أكثر من 300 طبيب وأكاديمي إيراني يتشرفون بزيارة مسجد الكوفة المعظم والمراقد الطاهرة جواره ويطلعون على معالمها أكثر من 300 طبيب وأكاديمي إيراني يتشرفون بزيارة مسجد الكوفة المعظم والمراقد الطاهرة جواره ويطلعون على معالمها السفير الباكستاني والوفد المرافق له يتشرف بزيارة مسجد الكوفة المعظم والمراقد الطاهرة جواره السفير الباكستاني والوفد المرافق له يتشرف بزيارة مسجد الكوفة المعظم والمراقد الطاهرة جواره بحضور أمين مسجد الكوفة المنطقة المحيطة بالمسجد تحظى باجتماع ثان لمناقشة تأهيلها بحضور أمين مسجد الكوفة المنطقة المحيطة بالمسجد تحظى باجتماع ثان لمناقشة تأهيلها وفد عراقي متعدد القوميات والأديان والمذاهب يتشرف بزيارة مسجد الكوفة المعظم وفد عراقي متعدد القوميات والأديان والمذاهب يتشرف بزيارة مسجد الكوفة المعظم وفد أمانة مسجد الكوفة يلتقى بمجموعة من مراجع الدين وممثلي العتبات المقدسة في الجمهورية الإسلامية وفد أمانة مسجد الكوفة يلتقى بمجموعة من مراجع الدين وممثلي العتبات المقدسة في الجمهورية الإسلامية وفد أمانة مسجد يحضر احتفالية مزار ذو الكفل بذكرى ولادة الأقمار المحمدية وفد أمانة مسجد يحضر احتفالية مزار ذو الكفل بذكرى ولادة الأقمار المحمدية وفد إعلام مسجد الكوفة يناقش في ندوة هيئة الإعلام والاتصالات الارتقاء بالواقع الإعلامي وفد إعلام مسجد الكوفة يناقش في ندوة هيئة الإعلام والاتصالات الارتقاء بالواقع الإعلامي براعم السفير في الدورة القرآنية الصيفية براعم السفير في الدورة القرآنية الصيفية شعبة القرآن الكريم تكرم طالبات كلية التربية المشاركات في الدورة القرآنية شعبة القرآن الكريم تكرم طالبات كلية التربية المشاركات في الدورة القرآنية مذكرة تعاون بين مسجد الكوفة المعظم وجامع جمكران لتبادل الثقافة المهدوية مذكرة تعاون بين مسجد الكوفة المعظم وجامع جمكران لتبادل الثقافة المهدوية

الخضر بثياب بيض يقبل على أمير المؤمنين ليلا ً في مسجد الكوفة

بواسطة
عدد القراءات : 2056
الخضر بثياب بيض يقبل على أمير المؤمنين ليلا ً في مسجد الكوفة

الخضر بثياب بيض يقبل على أمير المؤمنين ليلا ً في مسجد الكوفة

 

عبد الله بن الحسن بن الحسن ، عن أبيه ، عن جده ، عن أمير المؤمنين عليهم السلام كان في مسجد الكوفة يوما ، فلما جنه الليل أقبل رجل من باب الفيل (يعني باب الثعبان)عليه ثياب بيض ، فجاء الحرس وشرطة الخميس .

فقال لهم أمير المؤمنين عليه السلام : ما تريدون ؟

فقالوا : رأينا هذا الرجل أقبل إلينا فخشينا أن يغتالك .

فقال : كلا انصرفوا رحمكم الله ، أتحفظوني من أهل الأرض ؟ فمن يحفظني من أهل السماء ؟ ومكث الرجل عنده مليا يسأله ،

فقال : يا أمير المؤمنين لقد ألبست الخلافة بهاء وزينة وكمالا ولم تلبسك ، ولقد افتقرت إليك أمة محمد صلى الله عليه وآله وما افتقرت إليها ، ولقد تقدمك قوم وجلسوا مجلسك فعذابهم على الله ، وإنك لزاهد في الدنيا وعظيم في السماوات والأرض ، وإن لك في الآخرة لمواقف كثيرة تقر بها عيون شيعتك وإنك لسيد الأوصياء وأخوك سيد الأنبياء ، ثم ذكر الأئمة الاثني عشر وانصرف . وأقبل أمير المؤمنين عليه السلام على الحسن والحسين عليهما السلام.

فقال : تعرفانه ؟

قالا : ومن هو يا أمير المؤمنين ؟

قال : هذا أخي الخضر عليه السلام .

 وفي الخبر أن خضرا وعليا عليهما السلام قد اجتمعا ، فقال له علي عليه السلام : قل كلمة حكمة ، فقال : ما أحسن تواضع الأغنياء للفقراء قربة إلى الله ، فقال أمير المؤمنين عليه السلام ، وأحسن من ذلك تيه الفقراء ( 1 ) على الأغنياء ثقة بالله ، فقال الخضر : ليكتب هذا بالذهب .

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

(1)     التيه : الصلف والكبر . وفى المصدر " نيه الفقراء " يقال : ناهت نفسه عن الشئ أي انتهت وأبت فتركته .

المصدربحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 39 - ص 132 - 133

 

المزيد من الامام علي في مسجد الكوفة